Sheben Youth

Sheben Youth

منتدي شباب شبين القناطر منتدي لكل الشباب
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 (موقف مؤثر بين رسول الله والأنصار )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مون العاشق
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

عدد الرسائل : 137
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 28/09/2008

مُساهمةموضوع: (موقف مؤثر بين رسول الله والأنصار )   الخميس أكتوبر 09, 2008 10:35 pm

أن انتهى رسول الله ( صلى الله عليه وسلم) والمسلمون من انهزام من هوازن على ثقيف بالطائف ، وحاصرها أياماً فلم تفتح عليه ، عاد إلى المدينة وفي الطريق قسم غنائم معركة حنين ، وكانت ستة آلاف من الذراري والنساء ، ومن الأبل والشياه مالا يدري عدته ، وقد أعطى قسماً كبيراً منها لاشراف من العرب يتألفهم على الاسلام ، وأعطى كثيراً منها لقريش ولم يعط منها للأنصار شيئاً ، وتكلم بعضهم في ذلك متألمين من حرمانهم من هذه الغنائم ، حتى قال بعضهم : لقي رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) قومه ، أي إنه لم يعد يذكرنا بعد أن فتح الله مكة ودانت قريش بالاسلام ،فاتى سعد بن عباده رضى الله عنه فقال للرسول يارسول الله انك قد قسمت الغنائم على اهلك وعلى قريش وان الانصار تجد شيئا في نفسها عليك فقال الرسول الكريم وماذا تقول انت فقال في صراحه سعد ما انا الا واحد من قومي فقال الرسول لسعد اجمعلي قومك فجمتمعوا الى رسول الله( صلى الله عليه وسلم ) وخطب فيهم فقال بعد أن حمد الله وأثنى عليه : " يا معشر الأنصار ! ماقالة بلغني عنكم ، وجدة ( أي عتب ) وجدتموها عليا في أنفسكم ؟
ألم تكونوا ضلاًلاً فهداكم الله ؟
وعالة فأغناكم الله ؟
وأعداء فألف الله بين قلوبكم ؟
" بلى ! الله ورسوله أمن وأفضل .


ثم قال : " ألا تجيبونني يا معشر الأنصار " ؟
قالوا : بماذا نجيبك يا رسول الله ؟
لله ولرسوله المن والفضل ،
" أما والله لو شئتم لقلتم فلصدقتم : أتيناك مكذباً فصدقناك ، ومخذولاً فنصرناك ، وطريداً فأويناك ، وعائلاً فأسيناك ، أوجدتم يا معشر الأنصار في أنفسكم في لعاعة ( البقية اليسيرة ) من الدنيا تألفت بها قوماً ليسلموا ، وتركتكم إلى إسلامكم ،
ألا ترضون يا معشر الأنصار أن يذهب الناس بالشاة والبعير ، وترجعوا برسول الله إلى رحالكم ؟
فو الذي نفس محمد بيده ، لولا الهجرة لكنت امرءاً من الأنصار ، ولو سلك الناس شعباً ( هو الطريق بين جبلين ) وسلك الأنصار شعباً لسلكت شعب الأنصار ،
اللهم أرحم الانصار ، وأنباء الأنصار ،و أبناء أبناء الأنصار "
فبكى القوم حق اخضلوا ( بللوا ) لحاهم ، وقالوا "
رضينا برسول الله قسماّ وحظاّ .

( صلى الله عليه وسلم )

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
(موقف مؤثر بين رسول الله والأنصار )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Sheben Youth :: المنتدي الأسلامي :: منتدي السيرة النبويه العطرة-
انتقل الى: